كف لسانك في زمن الكورونا

في ظل الظروف الراهنة ( ظهور فايروس كورونا المعدي )
فإن خير ما يفعله المسلم هو تهدئة نفسه و المحيطين به مع ( الحرص على ما ينفع ) من أخذ الاحتياطات الصحية المعلن عنها من وزارة الصحة ،واتباع إرشادات الدولة الرسمية فقط ، و الإكثار من الإستغفار و التسبيح لكون ذلك سببا في رفع البلاء .

🔅 وطاعة النبي ﷺ في قوله : ( من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت ) وعدم تناقل رسائل التخويف و التهويل أو إعادة إرسالها .

🔅 عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
” كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع “.
السلسلة الصحيحة 2025 .
قَالَ النَّوَوِيّ : فَإِنَّهُ يَسْمَع فِي الْعَادَة الصِّدْق وَالْكَذِب فَإِذَا حَدَّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ فَقَدْ كَذَبَ لإِخْبَارِهِ بِمَا لَمْ يَكُنْ , وَالْكَذِب الإِخْبَار عَنْ الشَّيْء بِخِلَافِ مَا هُوَ وَلا يُشْتَرَط فِيهِ التَّعَمُّد  .

🔅والإكثار من الدعاء و التوسل إلى الله ثقةً به و اعتماداً عليه في رفع البلاء .

حفظ الله ديار المسلمين جميعاً من البلاء إنه الحفيظ العليم

فكرتين عن“كف لسانك في زمن الكورونا”

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى